البحث

عبارات مقترحة:

الظاهر

هو اسمُ فاعل من (الظهور)، وهو اسمٌ ذاتي من أسماء الربِّ تبارك...

العظيم

كلمة (عظيم) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فعيل) وتعني اتصاف الشيء...

الغفور

كلمة (غفور) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فَعول) نحو: شَكور، رؤوف،...

سورة (البُرُوج) من السُّوَر المكية، وقد افتُتحت ببيان قدرة الله عز وجل وعظمتِه، ثم جاءت على ذكرِ قصة (أصحاب الأخدود)، وهم قومٌ فتَنوا فريقًا ممن آمن بالله، فجعلوا أُخدودًا من نار لتعذيبهم؛ وذلك تثبيتًا لقلوب الصحابة على أمرِ هذه الدعوة، وأن اللهَ - بعظمتِه وسلطانه - الذي أقام السماءَ والأرض صاحبَ البطش الشديد معهم وناصرُهم، وكان يقرأ هذه السورةَ في الظُّهر والعصر.

ترتيبها المصحفي

85

نوعها

مكية

ألفاظها

109

ترتيب نزولها

27

عدد آيها

العد المدني الأول

22

العد المدني الأخير

22

العد البصري

22

العد الكوفي

22

العد الشامي

22

أسماؤها

* سورة (البُرُوج):

سُمِّيت سورة (البُرُوج) بهذا الاسم؛ لافتتاحها بقوله تعالى: ﴿وَاْلسَّمَآءِ ذَاتِ اْلْبُرُوجِ﴾ [البروج: 1]؛ وهي: الكواكبُ السيَّارة.

ما تعلق بها من هدي النبي صلى الله عليه وسلم

* كان يقرأ في الظُّهر والعصر بسورة (البُرُوج):

عن جابرِ بن سَمُرةَ رضي الله عنه: «أنَّ رسولَ اللهِ كان يَقرأُ في الظُّهْرِ والعصرِ بـ﴿وَاْلسَّمَآءِ وَاْلطَّارِقِ، ﴿وَاْلسَّمَآءِ ذَاتِ اْلْبُرُوجِ، ونحوِهما مِن السُّوَرِ». أخرجه أبو داود (805).

موضوعاتها

1. قصة (أصحاب الأخدود) (1-9).

2. التمييز بين الطائعين والعاصين (10-11).

3. مشيئة الله تعالى، ونَفاذُ قُدْرته (12-22).

ينظر: "التفسير الموضوعي لسور القرآن الكريم" لمجموعة من العلماء (9 /90).

مقاصدها

يقول ابن عاشور: «... ضرب المثَلِ للذين فتنوا المسلمين بمكة بأنهم مثلُ قوم فتَنوا فريقًا ممن آمن بالله، فجعلوا أخدودًا من نار لتعذيبِهم؛ ليكون المثلُ تثبيتًا للمسلمين، وتصبيرًا لهم على أذى المشركين، وتذكيرًا لهم بما جرى على سلَفِهم في الإيمان من شدة التعذيب الذي لم يَنَلْهم مثلُه، ولم يصُدَّهم ذلك عن دِينهم.

وإشعار المسلمين بأن قوةَ الله عظيمةٌ؛ فسيَلقَى المشركون جزاءَ صنيعهم، ويَلقَى المسلمون النعيمَ الأبدي والنصر.
والتعريض للمسلمين بكرامتهم عند الله تعالى.
وضرب المثلِ بقوم فرعون، وبثمود، وكيف كانت عاقبة أمرهم لمَّا كذبوا الرسل؛ فحصلت العِبرة للمشركين في فَتْنِهم المسلمين، وفي تكذيبهم الرسولَ ، والتنويه بشأن القرآن». "التحرير والتنوير" لابن عاشور (30 /236).

سورة البروج من الموسوعة القرآنية

آيات سورة البروج