البحث

عبارات مقترحة:

المهيمن

كلمة (المهيمن) في اللغة اسم فاعل، واختلف في الفعل الذي اشتقَّ...

السيد

كلمة (السيد) في اللغة صيغة مبالغة من السيادة أو السُّؤْدَد،...

المقدم

كلمة (المقدِّم) في اللغة اسم فاعل من التقديم، وهو جعل الشيء...

الباطن

هو اسمٌ من أسماء الله الحسنى، يدل على صفة (الباطنيَّةِ)؛ أي إنه سبحانه خَفِيٌّ، محتجِبٌ عن الأنظار، عالِمٌ بكلِّ ما خَفِيَ واحتجَب، وهو اسمٌ ثابتٌ لله في الكتاب، والسُّنة، وأجمعت عليه الأمةُ، ودل عليه العقلُ.

ويُثبِت مع الأسماءِ الثلاثة الأخرى (الأوَّل - الآخِر - الظاهر) صفةَ (الإحاطة) لله سبحانه وتعالى؛ وهذه الأسماء جاءت في موضع واحدٍ من كتاب الله؛ وهو قوله تعالى: ﴿وَهُوَ ‌ٱلَّذِي ‌فِي ٱلسَّمَآءِ إِلَٰهٞ وَفِي ٱلۡأَرۡضِ إِلَٰهٞۚ وَهُوَ ٱلۡحَكِيمُ ٱلۡعَلِيمُ﴾ [الزخرف: ٨٤]، وفسَّره النبيُّ بقوله: «وأنت الباطنُ فليس دُونَك شيءٌ».

التعريف

التعريف لغة

قال الزَّجاجيُّ رحمه الله: «هو باطنٌ إذا كان غيرَ ظاهر، و(الظاهرُ): خلافُ الباطن؛ فاللهُ ظاهرٌ باطنٌ، باطنٌ لأنه غيرُ مُشاهَد كما تُشاهَد الأشياءُ المخلوقة، عَزَّ عن ذلك وعلا، وهو ظاهرٌ بالدلائل الدالة عليه، وأفعالِه المؤدِّيَة إلى العلم به ومعرفته؛ فهو ظاهرٌ مُدرَك بالعقول والدلائل، وباطنٌ غيرُ مُشاهَدٍ كسائرِ الأشياء المشاهَدة في الدنيا». "اشتقاق الأسماء" (ص137).

وقال ابنُ فارس رحمه الله: «وباطنُ الأمر: دَخْلَتُه (والدال فيه مثلَّثة)، خلافُ ظاهرِه.

واللهُ تعالى هو (الباطنُ)؛ لأنَّه بطَنَ الأشياءَ خُبْرًا؛ تقول: بطَنْتُ هذا الأمرَ: إذا عرَفْتَ باطِنَه». "المقاييس" (1 /259).

فخلاصةُ معنى (الباطن) في اللغة: الخَفِيُّ، والعالِمُ بما خَفِيَ.

التعريف اصطلاحًا

هو اسمٌ ثابت لله سبحانه وتعالى، يدل على احتجابِه عن أبصار الناظرين، وتَجلِّيه لبصائرِ المتفكِّرِين، وقد يكون معناه: المُطَّلِع على ما بطَنَ من الغيوب. انظر: "شأن الدعاء" للخطابي (ص88).

وهو (الباطنُ) لجميعِ الأشياء؛ فلا شيءَ أقرَبُ إلى شيءٍ منه؛ كما قال سبحانه: ﴿وَنَحْنُ ‌أَقْرَبُ ‌إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ اْلْوَرِيدِ﴾ [ق: 16].

قال الرازيُّ: «و(الظاهرُ) بالقدرة على كلِّ شيء، و(الباطنُ) العالِمُ بحقيقة كلِّ شيء». "لوامع البينات" (ص240).

العلاقة بين التعريفين اللغوي والاصطلاحي

ما دلت عليه اللغةُ يدل على ما اصطُلِح عليه في اسم الله (الباطن)؛ مِن مَعنيَيِ: الخفاءِ، والعلمِ بكلِّ خفاء.

الصفة التي يدل عليها الاسم

يدل على إثباتِ صفة (الباطنية) لله سبحانه وتعالى.

الأدلة

القرآن الكريم

الباطن في القرآن الكريم
ورَد اسمُ الله (الباطن) مرةً واحدة في كتاب الله تعالى؛ في قوله تعالى: ﴿هُوَ ‌اْلْأَوَّلُ ‌وَاْلْأٓخِرُ وَاْلظَّٰهِرُ وَاْلْبَاطِنُۖ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ [الحديد: 3].

السنة النبوية

الباطن في السنة النبوية

ورَد اسمُ الله (الباطن) في حديث ذِكْرِ النوم الذي رواه أبو هُرَيرةَ رضي الله عنه مرفوعًا: «وأنت الظاهرُ فليس فوقك شيءٌ، وأنت الباطنُ فليس دُونَك شيءٌ». أخرجه مسلم (2713).

وفسَّر النبيُّ (الباطنَ) بقوله: «ليس دُونَك شيءٌ»، وليس بعد تفسيرِه تفسيرٌ، وكلُّ مَن فسَّرها من أهل العلم يَرجِع إلى تفسير النبي ؛ فسُبْحان مَن أعطاه جوامعَ الكَلِم!

الإجماع

ثبَت هذا الاسمُ لله عز وجل، وأجمعت الأمَّةُ عليه. انظر: "الأسنى في شرح أسماء الله الحسنى" للقرطبي (1 /189).

العقل

اسمُ اللهِ (الباطن) ثابتٌ لله جل وعلا بقياسِ الأَوْلى؛ فالعلمُ والإحاطة صفاتُ كمال، وخلافُهما صفةُ نقص، ومن المعلوم أن كلَّ كمالٍ لا نَقْصَ فيه يكون لبعض الموجودات المخلوقة المُحدَثة: فالربُّ الخالق هو أَوْلى به، وكلُّ نقصٍ أو عيب يجب أن يُنزَّهَ عنه بعضُ المخلوقات المُحدَثة: فالربُّ الخالق هو أَوْلى أن يُنزَّهَ عنه. انظر: "شرح الأصفهانية" لابن تيمية (ص74).

الآثار والمظاهر

الآثار السلوكية

إن إيمانَ العبد باسم الله (الباطن) ومعرفتَه بأن اللهَ سبحانه وتعالى يَعلَم بواطنَ الأمور يجعلُه دائمَ المراقبة لله عز وجل، حاضرَ القلب معه: خوفًا ورهبةً في جَلَواته وخَلَواته، وفي إسراره وإعلانه، وهو مِن أعظم التقوى عند الله؛ كما اشتهر عن عليٍّ رضي الله عنه أنه قال: «التقوى: الخوفُ من الجليل، والعمل بالتنزيل، والرِّضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل».

ويقول ابنُ القيِّم رحمه الله في هذا: «وأما التعبُّد باسمه (الباطن)، فإذا شَهِدتَّ إحاطتَه بالعوالِمِ، وقُرْبَ البعيد منه، وظهورَ البواطن له، وبُدُوَّ السرائر له، وأنه لا شيءَ بينه وبينها: فعامِلْهُ بمقتضى هذا الشهود، وطَهِّرْ له سريرتَك؛ فإنها عنده علانية، وأصلِحْ له غَيْبَك؛ فإنه عنده شَهادة، وزَكِّ له باطنَك؛ فإنه عنده ظاهرٌ». "طريق الهجرتين" (1 /50).

المظاهر في الكون والحياة

يَظهَر أثرُ اسم الله (الباطن) في الكونِ والحياة في حفظِه سبحانه لهما؛ فإن العالِمَ بالشيء الخبيرَ بتفاصيلِه الظاهرةِ والخفيَّة والصغيرةِ والكبيرة: هو الأَوْلى بحفظِه وتدبيره من أيِّ أحد سِواه.

أقوال أهل العلم

«هذان الوصفانِ أيضًا من المضافات؛ فإن (الظاهرَ) يكون ظاهرًا لشيء وباطنًا لشيء، ولا يكونُ مِن وجهٍ واحد ظاهرًا وباطنًا؛ بل يكون ظاهرًا من وجهٍ بالإضافة إلى إدراك، وباطنًا من وجهٍ آخرَ؛ فإن الظُّهورَ والبُطونَ إنما يكون بالإضافة إلى الإدراكات، واللهُ سبحانه وتعالى (باطنٌ) إن طُلِبَ مِن إدراك الحواسِّ وخِزانةِ الخيال، (ظاهرٌ) إن طُلِبَ مِن خِزانة العقل بطريق الاستدلال».

الغَزالي "المقصد الأسنى" (ص136).
«(الأوَّل) بعِرْفان القلوب، و(الآخِر) بسَتْرِ العيوب، و(الظاهر) بإزالة الكروب، و(الباطن) بغفران الذُّنوب.

(الأول) قبل كلِّ شيء، و(الآخِر) بعد كل شيء، و(الظاهر) بالقدرة على كل شيء، و(الباطن) العالِمُ بحقيقة كل شيء.

(الأوَّل) قبل كل شيء بالقِدَم والأزليَّة، و(الآخِر) بعد كل شيء بالأبدية والسَّرمديَّة، و(الظاهر) لكل شيء بالدلائلِ اليقينيَّة، و(الباطن) من مناسَبة الجِسْمية والأَبْنِيَة والكميَّة».

الفَخْر الرَّازِي "لوامع البينات" (ص240).

«فمعرفةُ هذه الأسماء الأربعة: (الأوَّل والآخِر، والظاهر والباطن): هي أركانُ العلم والمعرفة؛ فحقيقٌ بالعبد أن يبلُغَ في معرفتها إلى حيث ينتهي به قُوَاه وفهمُه... فهذه الأسماء الأربعة تشتمل على أركانِ التوحيد... وهي جماعُ المعرفة بالله، وجماعُ العبودية له».

ابن قَيِّم الجَوْزِيَّة "طريق الهجرتين" (1 /46 وما بعدها).