البحث

عبارات مقترحة:

العزيز

كلمة (عزيز) في اللغة صيغة مبالغة على وزن (فعيل) وهو من العزّة،...

الولي

كلمة (الولي) في اللغة صفة مشبهة على وزن (فعيل) من الفعل (وَلِيَ)،...

الرزاق

كلمة (الرزاق) في اللغة صيغة مبالغة من الرزق على وزن (فعّال)، تدل...

الحديث الشريف وعلومه

الأهداف

التعرف على معنى علم الحديث. التعرف على أقسام علم الحديث. التعرف على أهمية علم الحديث. التعرف على ثمرة علم الحديث.

لماذا الحديث عنه

كونه يهتم بالمصدر الثاني للتشريع في الإسلام. للمنهجية الدقيقة المنضبطة في إثبات الحديث ونفي الدخيل عنه. لأهميته في الحفاظ على صفاء الحديث النبوي، ونفي الخرافات عنه.

المادة الأساسية

(علم الحديث): هو أقوال وأفعال وتقريرات وصفات النبى محمد الخُلُقية والخِلقية، وعلم مصطلح الحديث : هو مجموع القواعد والمباحث الحديثية المتعلقة بالإسناد والمتن، أو بالراوي والمروي حتى تقبل الرواية أو ترد.
(أهمية علم الحديث): 1 /به حُفظ الدين الإسلامي من التحريف والتبديل، فقد نقلت الأمة الحديث النبوي بالأسانيد , وميزت به الصحيح عن السقيم , ولولا هذا العلم لالتبس الحديث الصحيح بالضعيف و الموضوع، ولاختلط كلام الرسول بكلام غيره.
2 /أن هذا العلم وضح المنهجية التي سلكها العلماء الأولون لإثبات الحديث وتنقيته من الدخيل بما وضعوا من موازين منضبطة وما سلكوا من سبل تجمع بين المنهج السليم والأمانة العلمية الواضحة، وإنما كان حرص العلماء على تقعيد القواعد التي بها يعرف الحديث المقبول من المردود، أن الحديث يأتي في المرتبة الثانية بعد القرآن، وما ينسب إلى رسول الله ــ ــ يحمل ــ عندما يكون مما يحتج به ــ طبيعة الإلزام والتكليف لكونه نصًا شرعيًا من السنة التي هي بيان الكتاب، ومن ثم لا بد من عرض ما لا بدَّ منه من علم أصول الحديث بغية تكوين الملكة التي بها يميز الطالب الغث من الثمين، ويعرف صحة ما هو منسوب إلى رسول الله من عدم صحته، وذلك في ضوء تلك القواعد الرائعة لهذا العلم.
3 /أن قواعد هذا العلم تجنب العالم خطر الوعيد العظيم الذي يقع على من يتساهل في رواية الحديث وذلك بقوله في الحديث المستفيض عنه : «مَن حدَّث عني بحديثٍ يرى أنه كذِبٌ فهو أحدُ الكاذِبَينِ» وقوله في الحديث المتواتر : «مَن كذَبَ عليَّ فليتَبوَّأْ مقعدَه منَ النارِ» [متفق عليه ]. 4 /أن هذا العلم قد أجدى فائدة عظيمة في تنقية الأذهان من الخرافات , وذلك أن الإسرائيليين وغيرهم حاولوا نشر ما لديهم من الأقاصيص والخرافات الكاذبة والأباطيل. 5 /أن هذا العلم يفتح الطريق أمام الباحثين لتحقيق معاني المتون وإدراك مضموناتها، ثم الاطمئنان إلى الاستشهاد بها في كافة العلوم المختلفة، إذ أن الاطمئنان إلى صحة النص يجعل الطريق ميسرة في أكثر الأحوال للاستشهاد به. (أقسام علم الحديث): 1 /علم الحديث رواية : هو علم يشتمل على نقل ما أضيف إلى الرسول من قول أو فعل أو تقرير أو صفه و ما أضيف من ذلك إلى الصحابة والتابعين على الرأي المختار.
2 /علم الحديث دراية : هو علم يشتمل على الراوي والمروي أو على السند والمتن من حيث القبول أو الرد أو التوقف فهو يبحث في حقيقة الرواية وشروطها وأنواعها وما يتصل بها من أحكام كما يبحث في أحوال الرواة وشروطهم وفى أنواع المرويات وما يتعلق به من أحكام. (ثمرته): تتمثل في معرفة المقبول والمردود وبمعرفة المقبول يُعرف الحديث المعمول به الذي يثبت به الحكم الشرعي أو يُفصل به حكم ورد مجملًا في القرآن الكريم أو يخصص به ما جاء عامًا في القرآن وهكذا. (نسبته): نسبة هذا العلم لعلم الحديث رواية كأصول الفقه بالنسبة لعلم الفقه فهو أصول الرواية وبه يمكن الوصول للحديث الصحيح وتمييزه عن غيره ومعرفة أنواع الحديث وما يكون حجة في إثبات الأحكام وما لا يكون ومعرفة أحكام الحديث.
(فضله): هذا العلم من أهم العلوم الدينية وأشرفها لأن به نتوصل إلى الصحيح من أحاديث رسول الله صلى اله عليه وسلم وبهذا يتم الفوز بدعاء النبي صلى اله عليه وسلم لمن بلغ حديثه إلي أمته كما سمعه قال : «نضَّر اللهُ امرءًا سمعَ منَّا شيئًا فبلغه كما سمِعَه، فرُبَّ مبلَّغٍ أوعى من سامعٍ». (استمداده): يستمد هذا العلم : تستمد بحوث هذا العلم مما كتبه العلماء عن تاريخ الرجال والرواة ونقدهم ونقد المتون والمرويات. (حكم تعلمه): تعلم هذا العلم فرض كفائي بمعنى إذا تعلمه البعض ممن يكونون كافين في سد الحاجة وخدمة السنة سقط الطلب عن الباقين.

ماذا نفعل بعد ذلك

الحرص على تعلم هذا العلم الشريف. الحرص على تعليم ونشر هذا العلم الشريف. الحرص على نشر السنة، وتبليغها، ورد الشبهات عنها انطلاقًا من هذا العلم الشريف.

مصطلحات ذات علاقة

عِلْم الحَدِيْث

معرفة القواعد، والمسائل المتعلقة بالحديث، تحملاً، وأداءً، وقبولاً، ورداً، وفهماً لألفاظه، وبياناً لمعانيه . وشاهده قول الإمام السخاوي : "فالله تعالى بلطيف عنايته، أقام لعلم الحديث رجالاً نقاداً تفرغوا له، وأفنوا أعمارهم في تحصيله، والبحث عن غوامضه، وعلله، ورجاله، ومعرفة مراتبهم في القوة، واللين "


انظر : النكت على كتاب ابن الصلاح لابن حجر، 1/225، النكت الوفية للبقاعي، 1/62-63، كشف الظنون لحاجي خليفة، 1/635

الآيات


الأحاديث النبوية

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن النبي قال: «بلغوا عني ولو آية، وحدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج، ومن كذب علي متعمدا فَلْيَتَبَوَّأْ مقعده من النار».
شرح الحديث وترجماته
[صحيح.] - [رواه البخاري.]
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول: «نَضَّرَ اللهُ امْرَأً سَمِع مِنَّا شيئا، فَبَلَّغَهُ كما سَمِعَهُ، فَرُبَّ مُبَلَّغٍ أوْعَى مِن سَامِعٍ».
شرح الحديث وترجماته
[صحيح.] - [رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد.]
عن سَمُرة رضي الله عنه مرفوعاً: «من حدَّث عني بحديث يُرَى أنه كَذِبٌ فهو أحد الكاذِبَين».
شرح الحديث وترجماته
[صحيح] - [رواه مسلم.]
*تنبيه: بذرة مفردة

المواد الدعوية